لحظات الانتظار املأها بالاستغفار

قوائم الموقع

ألا لا يجهلن أحدٌ علينا ** فنجهل فوق جهل الجاهلينا

18 يوليو، 2016 1433 عدد الزوار
<span class="share_in">شارك هذا المحتوى عبر </span>Share on Google+
Google+
Email this to someone
email
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Share on Facebook
Facebook

للأسف الشديد سكتنا على آراء بعض الإخوة ممن يراهم الناس أنهم وأنهم. فالدكتور الراقي فلان والشيخ فلان ونحن على علم بأنهم ليسوا ممارسين للرقية كما يدعون أنهم أصحاب خبرة ودراية ولم نقارع ونحارب ونوضِّح حقائق واضحة في علم الشرع وعلم الرقية حتى لا نثير على العوام مسائل لا يعرفها العوام. ولكن وبعد أن مُجِّد مَن مُجِّد، ورُفِعَ مَن رَفَع، وتكلَّم وتفَلسَف مَن تفَلسَف، وأخطأ في تحليل وتحريم مَن أخطأ! وبعد أن رأى كثير من الناس أمثال هؤلاء على القنوات وصدَّقوهم في أقوالهم وتشريعاتهم غير الصحيحة في بعض أمور الرقية والرقاة. والتي حكموا فيها بآرائهم أو كما هو حال الانترنت نسخ ولصق يقول حلالاً ويَختار فتوى تناسبه، ويقول حرامًا ويختار فتوى تناسبه. ويبيِّن أن هذا هو الصحيح فلبس على الناس ولكن وبعد هذا سأذكر بإذن الله وبدون تشهير كما هو مذهب أهل السنة والجماعة بعض أقوالهم والرد عليها بما يوافق الكتاب والسنة دفاعًا عن هذا العلم الجليل (علم الرقية) وسيكون على هيئة ردود سبق أن ذكرتها وكتبت بعضها وهي موجودة في قسمي: مناقشات وردود وقسم: مقالات ومنها:

– حكم الرقية المسجلة.

الرقية الجماعية

أخذ الأجرة على الرقية

حكم ضرب الجان المتلبس بالمريض

 وتمّ وضع في قسم المكتبة المقروءة كتبًا إلكترونية تتناول هذه المواضيع وتُعدّ ردًا على من قال:

– أن سورة البقرة ليست برقية ومن منع المرضى من قراءتها

والرد على من حجَّر وضيق على الراقي في رقية النساء وأن عمله ليس كعمل الطبيب

– والرد على من قال بأن استخدام الأعشاب كالحلتيت وغيره من الأعشاب من الأمور المحرمة وأن كل ما يستخدمه الساحر محرم.

– والرد على من أنكر دخول الجني في الإنسي.

– والرد على يزعم أن الراقي لا يستطيع أن يحدد إصابة المريض بالعين أو السحر.

إلى غير ذلك من الطوام التي نسمعها كل يوم ممن لا يمارسون الرقية أو ممن يمارسونها بقراءة دقيقة أو دقيقتين أو خمس دقائق فلا ولم ولن يقفوا على حقيقة معاناة المرضى بالسحر والجن والعين وخاتمة علاجهم أنهم يوجهونهم للأطباء النفسيين وإن كنا نوجه من نتأكد من حالته الى الطبيب النفسي وستكون هناك حلقات فيديو بإذن الله موضِّحة وشافِيةً لكلِّ أحد.