لحظات الانتظار املأها بالاستغفار

قوائم الموقع

لا تنخدعوا فقد جاء إبليس بثوب جديد

18 يوليو، 2016 1519 عدد الزوار
<span class="share_in">شارك هذا المحتوى عبر </span>Share on Google+
Google+
Email this to someone
email
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Share on Facebook
Facebook

إني لكم نذير مبين

قد توافينا المنايا فما هي الا بقايا فواجب النصح منا لما نرى من بلايا

جاء في أثر صحيح عن عبد الله بن عمرو قال: إن في البحر شياطين مسجونة أوثقها سليمان، يوشك أن تخرج فتقرأ على الناس قرآنًا. وعن عبد الله بن مسعود قال: إن الشيطان ليتمثل في صورة الرجل، فيأتي القوم فيحدثهم بالحديث من الكذب، فيتفرقون، فيقول الرجل منهم: سمعت رجلاً أعرف وجهه، ولا أدري ما اسمه يحدّث. رواهما مسلم في المقدمة، وهذان حديثان موقوفان، لكنهما في حكم المرفوع، لأنهما من المغيبات.

وقال عليه الصلاة والسلام الدين النصيحة ومن هذا الحديث وحرصا وخوفا على إخواني المرضى وخوفا من تشويه صور العلاج بالقرآن الكريم والرقية الشرعية والعلاج المباح فسأذكر دومًا وأبدًا وأحذر في كل وقت وحين من أناس اشتهروا وظهر صيتهم بالباطل في شكل وصورة حق خدع بها العوام والذي حداني لكتابة هذا الموضوع بعد أن كتبت من قبل موضوع [احموا الرقية والرقاة من هؤلاء!!] هو كثرة ظهور رقاة قد لبسوا ثوب الكتاب والسنة ولكنهم نهجوا نهج السحرة والعرافين والدجالين الكذابين واستطاعوا خداع المرضى بكلامهم المنمق وأقوالهم الغريبة فالمريض يريد أن يسمع عن مرضه ومابداخله والشرور التي تحيط به بالتفصيل فنجح هذا الصنف من المجرمين في غسل عقول كثير من المرضى وذلك بعدة طرق منها:

1- من هؤلاء المعالجين من هو ممسوس ومريض كان يتلقى العلاج ولم يُشفَى وبدأ في علاج الناس بمساعدة المس الذي فيه.

2- منهم من استعان بالجن المسلم على حد زعمه ويوجد في جدة كثير من هؤلآء وهم يخفون هذا الأمر ويظهرون للناس أنهم يقرؤون القرآن فقط حتى أن بعضهم مزكى من بعض المشائخ وكم أوقعوا المرضى في البلاء.

3- منهم من يكذب على الناس والمجتمع وادعائهم أنهم أعلم الناس بالرقية والعلاج.

4- يلقب بعضهم نفسه باستشاري في علم الجان والطب والناس لايعلمون حقيقتهم وكيف كانواقبل سنوات.

5- يكذبون على المرضى بتشخيصهم الكاذب (سواء باستخدام الجن المسلم كما يزعمون في جلب الاخبار أو بالكذب المحض) بالحلف الكاذب أن فلانا معيونًا أو مسحورًا أو أن مابه حالة نفسية وقد يكون الأمر عكسيًا في أقوالهم.

6- فتح بعضهم عيادات على أعلى مستوى ولبس أفخر الثياب وتأثيث المكان بأفضل ما يكون في أرقى الأماكن وياليته يكون صادقًا مع الناس بل يخدعهم بما يرونه.

7- الاستناد على بعض أعراض العين والسحر والحكم على الحالة بدون قراءة تذكر فأحدهم كما يقول كل من ذهب اليه أنه لا يقرأ أكثر من آية واحدة وقد لا يكملها.

8- أحدهم يقوم بخنق المريض مباشرة ولا يكاد يسلم أحد من خنقه، فبعد أن يفقِد المريض وعيه لثوانٍ ثم يبدأ يعود إلى حالته الطبيعية يوهمه الكاذب بأن عقده قد حلت وأن سحره قد أبطِل أو أن الجان الذي فيه قد قتل أو احترق أو ان العين قد خرجت بل ويأمر بعضهم أن يسجد شكرًا لله لأنه شفي وهو لم يشفى (مع أن الخنق يفيد في بعض الحالات) ولكن ليس بهذه الطريقة.

9- بعضهم يدعي أنه خبير في الأعشاب وأنه اكتشف أعشابًا لم يسبِقه إليها أحد كفيلة بأن تقتل الجان وأن تبطل السحر من أول مرة وأن لديه الخلطات القاتلة للجان كذبًا وزورًا ثم تكتشف في أعشابه التي يصفها لمرضاه والتي تقطِّع بطونهم تكتشف فيها حب الملوك مدقوقة مع أعشاب خضراء؛ لتخفي ماهيتها. وحب الملوك فيه قوة إخراج وكثرته ليست محمودة فتجد هذا المعالج يأمر مرضاه أن يستخدموا أعشابه لمدة تقارب 3 أسابيع متصلة وأكثرهم لا يتحمّل علاجه عشرة أيام من شدة ما يجده من آلام مبرحة وآثارًا بعد ذلك مهلكة.

10- ما كتبته واقع في مدينتي الحبيبة جدة وما فيها من المعالجين العرافين الكذابين ففي كل يوم أو في كل أسبوع لابد أن أسمع من المرضى شكاوى تهز الأبدان تقع من أمثال هؤلاء المتظاهرين بالخير والصلاح أمام الناس وهم في الحقيقة قد أوقعوا بعض النساء الغافلات في حبالهم فمنهنّ من وقعت، ومنهنّ من اكتشفت حقيقتهم بمطالبهم الحقيرة!! أو بوعود الزواج الكاذبة وما يطلبونه من مقابلة بعضهن!! والخروج المحرم أو الخلوة!! .. كما قال أحدهم حينما نُوقِش كيف تخلو بامرأة لوحدها بدون محرم؟ قال: إنما هي ممسوسة بالجان فنحن ثلاثة أنا وهي والجني الذي فيها!! وهكذا تنتفي الخلوة والذي قال هذا القول ليس معالجًا جاهلاً بالشرع بل كان إمامًا وخطيبًا ومن المتمسِّكين بالكتاب والسنة ولكنها فتنة !!

11- أحدهم قد أباح لنفسه الاسترسال في الحديث مع المريضات والضحك والكلام الخارج عن مجال العلاج بل كما يقول المرضى أنه ربما تدخل المريضة لوحدها بعض الأحيان بدون مرافق أو محرم !!

12- أما إذا أردت أن أتحدّث عن أحدهم وقد ظن أن الله غافلاً عنه وعن أفعاله؛ وذلك باطمئنانه واستناده كما يقولون على حرف الواو: أي الواسطة. وهذا الشخص يفعل ما يشاء ولا يهمّه دين أو قوانين أو تعليمات بل يفعل ما يحلو له؛ لأنه يعرف عليه وكبار القوم فلا تُطبَّق عليه التعليمات ولا الأنظمة ولا تضره الشكاوى وإن مات بيده مريض!!!

ولكن الى متى؟!!

فبعد أن كنا نسمع بجهود هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وجهود لجنة متابعة الرقاة أصبحنا نرى ونسمع عدم تطبيق إجراءات صارمة بتوقيف أمثال هؤلاء، ولا يزالون مستمرين في خداع الناس. إن هذه المتابعة تحتاج إلى متابعة حقيقية تقع على من عنده واسطة أو من ليس عنده واسطة أو أنه يجب فضح هؤلاء بالدليل والبرهان الساطع الذي سيراه المرضى إذا مُحِّصُوا أمثال هؤلاء. والحمدلله يأتيني كثير من المرضى الذين يستنكرون هذه الأفعال التي عاشوها مع هؤلاء الرقاة ولم يرتضوها ونفرت نفوسهم وفطرتهم عن إكمال العلاج معهم.

وإليكم بعض قصص هؤلاء:

قصص الشيخ فلان الذي يخنق 99% من مرضاه!!

القصة الأولى:

اتصلت السيدة س لتعرض حالتها فسألتها هل قرأ عليك أحد من قبل؟ قالت: نعم، الشيخ فلان.

قلت: وماذا حدث وقت القراءة من تأثيرات؟ ومع أي الآيات تأثرتي؟

قالت: هو لم يقرأ إلا قوله تعالى: “فلما ألقوا قال موسى ماجئتم به السحر” ولم أسمع تكملة الآية؛ لأنه قفز من مكانه وخنقني وغبت عن الوعي لثوانٍ وعندما أفقت قال لي: بكِ سحر وخادم السحر ولد عمره 14 عامًا وقبيلته كثيرة ولكن الله يعينك عليهم وهكذا انتهت الجلسة في أربع دقائق.

القصة الثانية:

صديق جاءني بزوجته المسحورة وقد عانى منها ومن تصرفاتها، فقرأت عليهما وبعد عشر دقائق بدأت الأعراض تظهر عليها، فأكملنا إلى نصف ساعة تقريبًا حتى اتضحت الأمور فتعجّب!! وقال: نحن ذهبنا عند الشيخ فلان فلم أتركه يكمل حتى قلت له: هذا مجرم فنظر إلى زوجته وقال: ألم أقل لكِ؟؟

قلت له: ماذا فعل معكما؟

قال: والله لم يأخذ معنا أكثر من 5 دقائق أخذ فيها مبلغًا كبيرًا ثلث المبلغ للقراءة ولم يقرأ إلا آيتين وثلثي المبلغ أخذه ليسمعنا كلمتين قال لي ولها لابد أن تتفاهموا وتتعاونوا وتحبوا بعض ثم قال لي: قم قبِّل زوجتك الآن؟ فقلت له: إن شاء الله عندما أصل البيت.

قال: قم قبلها أمامي حتى ينصلح الأمر!! قال: فرفضت وتعجَّبت من شخص كهذا!!

القصة الثالثة:

شاب جاءني يشكو حاله وأنه ذهب إلى نفس الشيخ وأوهمه أنه عالجه وأخرج مافيه من الشياطين – قرأتُ على الشاب فإذا هو لم يشفى! فقلت له: كيف قال لك هذا؟

قال: قرأ ايتين ثم خنقني وسقطت على الأرض وفقدت وعيي فلما أفقت قال لي مباشرة: (إحمد الله أن شفاك واسجد الآن شكرًا لله) قال: فلم أتمالك نفسي إلا أن سجدت على البلاط، وأنا أبكي وأحمد الله ظنًا أنّ فقداني للوعي هو موت الجني ولم يكن إلا خداعه وكذبه.

فتاة في العشرينات ذهبت إليه مع أهلها فقال: تحتاج إلى حجامة وأدخلها غرفة مع مساعدة له وأخذ يقول لها: لابد أن نحجم على الصدر! ويضغط بيده ليحدد موضع الحجامة في أعلى الصدر تقول والله من هول ما أصابني أصبحت في حالة خوف وكالمشلولة وخرجت، وللأسف الشديد أخبر أهلي أن الجني هو السبب في غضبي – أخبرت أمها بما حدث فلم تصدقها فعانت من حالة نفسية ونظرة سيئة على الرقاة.

كل هذه القصص في راق واحد وقصصه كثيرة ولولا منهج رسول الله صلى الله عليه وسلم لذكرت اسمه ومكانه ولكن يكفيني ما كفى رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما بال أقوام)

لنا في الموضوع بقية أكتبها في قسم القصص إن شاء الله

كتبه: أبو حمـزة خالد الحبشي