لحظات الانتظار املأها بالاستغفار

قوائم الموقع

أقسام الحسد ومراتبه

20 مايو، 2016 2251 عدد الزوار
<span class="share_in">شارك هذا المحتوى عبر </span>Share on Google+
Google+
Email this to someone
email
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Share on Facebook
Facebook

أقسام الحسد:

 ذكر النووي في شرح مسلم أن الحسد قسمان:

أحدهما حقيقي:

وهو أن يتمنى زوال النعمة عن صاحبها.

والثاني مجازي:

وهو أن يتمنى مثل النعمة التي عند غيره من غير زوالها عن صاحبها وهو المسمى بالغبطة .

مراتب الحسد:

مراتب الحسد أربعة:

الأولى: أن يحب الحاسد زوال النعمة عن المحسود، وإن كان ذلك لا ينتقل إليه، وهذا غاية الخبث.

الثانية: أن يحب زوال النعمة عن المحسود إليه لرغبته في تلك النعمة، مثل رغبته في دار حسنة، أو امرأة جميلة، أو ولاية نافذة، أو سعة نالها غيره وهو يحب أن تكون له ومطلوبة تلك النعمة لا زوالها عنه، ومكروهة فقد النعمة لا تنعم غيره بها.

الثالثة: أن لا يشتهي الحاسد عين النعمة لنفسه بل يشتهي مثلها، فإن عجز عن مثلها أحب زوالها كي لا يظهر التفاوت بينهما.

الرابعة: الغبطة، وهي أن يشتهي لنفسه مثل النعمة، فإن لم تحصل فلا يحب زوالها عنه.

وهذا الأخير هو المعفو عنه إن كان في شأن دنيوي، والمندوب إليه إن كان في شأن ديني، والثالثة فيها مذموم وغير مذموم، والثانية أخف من الثالثة, والأولى مذمومة محضة.

وتسمية هذه الرتبة الأخيرة حسدًا فيه تجوز وتوسع، ولكنه مذموم لقوله تعالى: “وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ” فتمنيه لمثل ذلك غير مذموم، وأما تمنيه عين ذلك فهو مذموم.

الرجوع إلى : عن الحسد