لحظات الانتظار املأها بالاستغفار

قوائم الموقع

مفهوم الرقية وأقسامها

27 يونيو، 2016 3813 عدد الزوار
<span class="share_in">شارك هذا المحتوى عبر </span>Share on Google+
Google+
Email this to someone
email
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Share on Facebook
Facebook

مفهوم الرقية

الرقية لغة:

اسم من الرقي يقال رقى الراقي المريض يرقيه. قال ابن الأثير: الرقية العوذة التي يرقى بها صاحب الآفة كالحمى والصرع وغير ذلك من الآفات لأنه يعاذ بها، ومنه قوله تعالى: “وقِيلَ مَنْ رَاق”، أي من يرقيه، تنبيهًا على أنه لا راقي يرقيه فيحميه، ورقيته رقية، أي عوذته بالله، والاسم الرقيا، والمرأة رقية، والجمع: رقى.

ولا يخرج اصطلاح الفقهاء للرقية عن المعنى اللغوي.

والرقية قد تكون بكتابة شيء وتعليقه، وقد تكون بقراءة شيء من القرآن والمعوذات والأدعية المأثورة.

الرقية في الاصطلاح:

الرقى هي ألفاظ خاصة يحدث عندها الشفاء من الأسقام والأدواء والأسباب المهلكة، وهذه الألفاظ منها ما هو مشروع كالفاتحة والمعوذتين ونحوها من كل ما هو طيب، ومنها ما هو غير مشروع كرقى الجاهلية والهند وغيرهم؛ لأنه ربما كان كفرًا، أو محرمًا.

أقسام الرقية وأنواعها ثلاثة:

1- شرعية:

بما كان من كتاب الله والأدعية النبوية والأدعية الخالية من الشرك.

2- محرمة:

شركية أو كفرية كدعاء غير الله من جن أو كواكب أو سحر ونحو ذلك من طلاسم وعبادة لغير الله.

3- مكروهة:

كما يخالط ماهو مشروع بعض الكلمات المبتدعة التي فيها تعجل على الله أو نوع تعدي في الدعاء.