لحظات الانتظار املأها بالاستغفار

قوائم الموقع

من هم الجن وحقيقتهم

14 مايو، 2016 6038 عدد الزوار
<span class="share_in">شارك هذا المحتوى عبر </span>Share on Google+
Google+
Email this to someone
email
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Share on Facebook
Facebook

قال تعالى: “وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُون” [سورة الذاريات:56].

خلق الله تعالى الجن والإنس لعبادته سبحانه والتعلق به وحده دون سواه، لذلك لابد على المسلم أن يتعرف على عالم الجن كمعرفته بعالم الإنس؛ للصلة القوية بين الإنس والجان في كثير من مجالات الحياة.

أول ما نبتدئ به هو تعريفهم:

من هم الجن؟

الجن لغةً:

يعني الستر، يقال: جَنَّ الشيء جنًا أي ستره، ومن ذلك سُمي الجنون جنونًا؛ لأنه يجن العقل، أي يستره ويغطيه.

وسُمي القبر جننًا؛ لأنه يستر الميت.

وسُمي الكفن جننًا، للمعنى نفسه.

وسُمي الجنين، لكونه مستورًا داخل بطن أمه.

وسمي القلب جنانًا، لأنه مستور في الصدر، ويستر داخله أخباراً وأسرارًا.

وسميت الروح جنانًا، لأن الجسم يسترها.

والمجن: الترس، لأنه يقي صاحبه، ويستره عن العدو، وكذلك الدرع.

ويقال للبستان: جنة. وجمعها جنان، لأنه يستر ما بداخله ومنه أطلق اسم (الجَنَّةَ).

و(الجن) سموا بذلك لاجتنانهم عن الأبصار، أي استتارهم واختفائهم.

ويقال لهم (جِنَّة) أيضاً ومفرده: جني.

الجن اصطلاحًا:

هم كائنات خفيَّة، لها القدرة على أن تتخذ أشكالاً متعددة. وتسمى هذه الكائنات، كذلك: الجان والمردة. والجِنَّة والجن عالم آخر غير عالم الإنسان، وإن كان يشترك مع الإنسان في صفة العقل والاختيار لطريق الخير أو الشر.

 

أصل كلمة الجن:

ذهب بعض المستشرقين إلى أنّ كلمة (الجن) من الكلمات المعرَّبة، وذهب بعض آخر إلى أنها عربية. ويرى بعضهم أنها من الكلمات السامية القديمة؛ لأن الإيمان بالجن من العقائد القديمة المعروفة عند قدماء الساميين وعند غيرهم، كذلك.

الرجوع إلى : عالم الجن