لحظات الانتظار املأها بالاستغفار

قوائم الموقع

قصة عين في لحية

20 مايو، 2016 2907 عدد الزوار
<span class="share_in">شارك هذا المحتوى عبر </span>Share on Google+
Google+
Email this to someone
email
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Share on Facebook
Facebook

الحمدلله الذي جعل لكل شيءٍ قدرًا ولكل بلآءً أجلاً

وبعد أشهر من المعاناة والصبر على نظرات الناس وكلامهم وغمزهم ولمزهم وبعد مضي أشهر على إصابة هذا الأخ بعين في لحيته فأصابها ما أصابها وبعد أن أفتاه من أفتاه بأن يقص منها ويأخذ منها وهو يرفض أن يمسها امتثالاً لأمر نبيه صلى الله عليه وسلم وطاعة له حيث قال المصطفى عليه الصلاة والسلام: (اتركوا اللحى) أي: لا تحلقوها.

وقد فعل مثل ما أمر به فلم يمسَّها حتى مع العذر، فعوضه الله بالشفاء بعد محاولات كثيرة لفكها وهي بمثابة خشبة جامدة محاولات ومحاولات حتى جاءني في يوم ليبشرني ويكشف عن لحيته ليريني لحيته الكاملة كما هي. تعجبت وسألته ماذا فعلت؟!

قال: تنقلت بين مكة والمدينة ولزمت الاستغفار والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى منّ الله عليَّ بالشفاء والحمدلله، وهنيته على صبره وثباته وطلبت أن آخذ صورة لحيته بعد الشفاء للعبرة والعظة لكل مبتلىً.

وقد وضعت القصة في قسم الفيديو على الرابط

قبل الشفاء

بعد الشفاء

الرجوع إلى : قصة وصورة