لحظات الانتظار املأها بالاستغفار

قوائم الموقع

ما ورد به الدليل من الطب الشرعي

7 يوليو، 2016 2060 عدد الزوار
<span class="share_in">شارك هذا المحتوى عبر </span>Share on Google+
Google+
Email this to someone
email
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Share on Facebook
Facebook

أمثلة على بعض ما يُستخدم في الطب الشرعي وورد به الدليل:

1- ماء زمزم

وعن أبي ذرٍّ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (إنَّها مباركة، وهي طعام طعمٍ، وشفاء سقم)؛ أخرجه الطيالسي (457)، وأحمد (5/ 175)، ومسلم (7/ 154)، وليس عندهما: (وشفاء سقم).

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (خير ماءٍ على وجه الأرض ماءُ زَمْزم؛ فيه طعامٌ من الطعم، وشفاء من السقم، وشرُّ ماء على وجه الأرض ماء بوادي برهوت بقيَّة حضرموت كرِجل الجراد من الهوامِّ، يصبح يتدفَّق ويمسي لا بلال بها)؛ رواه الطبراني (3/ 112/ 1)، وعنه الضياء في المختارة (67/ 114/ 2)، السلسلة الصحيحة (3/ 45) رقم: (1056).

2- العسل

عن أبي سعيد رضي الله عنه، أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال: أخي يشتكي بطنه، فقال: (اسقه عسلًا)، ثم أتاه الثانية فقال: (اسقه عسلًا)، ثم أتاه الثالثة فقال: (اسقه عسلًا)، ثم أتاه فقال: قد فعلت! فقال: (صدَق الله وكذَب بطنُ أخيك، اسقه عسلًا)، فسقاه فبرَأ؛ أخرجه البخاري رقم: (5360)، ومسلم رقم: (2217).

3- الحبة السوداء.

عن خالد بن سعد قال: خرَجنا ومعنا غالبُ بن أبجر، فمرض في الطريق، فقَدِمنا المدينة وهو مريض، فعاده ابنُ أبي عتيق فقال لنا: عليكم بهذه الحبيبة السوداء، فخذوا منها خمسًا أو سبعًا، فاسحَقوها ثم اقطروها في أنفه بقطرات زيت في هذا الجانب وفي هذا الجانب؛ فإن عائشة رضي الله عنها حدَّثَتني أنها سمعَتِ النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول: (إن هذه الحبة السوداء شفاء من كلِّ داء إلا من السام)؛ قلت: وما السام؟ قال: (الموت)؛ أخرجه البخاري رقم: (5363).

4- السنا والسنوت.

وعن إبراهيم بن أبي عبلة قال: سمعتُ أبا أُبيِّ بن أمِّ حرام – وكان قد صلَّى مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم القبلتين – يقول: سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: (عليكم بالسَّنا والسَّنُّوت؛ فإنَّ فيهما شفاءً من كلِّ داء إلاَّ السَّام)، قيل: يا رسول الله، وما السَّام؟ قال: (الموت)، قال ابن أبي عبلة: السَّنُّوت: الشبت، وقال آخرون: بل هو العسَل الذي يكون في زقاق السَّمن، وهو قول الشاعر:
هم السمن بالسنُّوت لا أَلْس فيهم؟ وهم يمنعون جارَهم أن يُقرَّدا

5- العجوة.

وعن عائشة رضي الله عنها، عن النبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم قال: (في عجوة العالية أوَّلَ البُكرة على رِيق النَّفس – شفاءٌ من كلِّ سحر أو سمٍّ)؛ أخرجه أحمد (6/ 77 و105 و152)، وقال الألباني رحمه الله: “قلتُ: وهذا إسناد جيِّد، وهو على شرط الشيخين، لولا أنَّ في شريك بن عبدالله – وهو ابن أبي نمر – ضعفًا من قِبَل حفظه”، وذكر له شواهد؛ السلسلة الصحيحة (4/ 655) رقم: (2000).

6- القسط الهندي.

وعن أم قيس بنت محصن رضي الله عنها قالت: سمعت النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول: (عليكم بهذا العود الهندي؛ فإنَّ فيه سبعة أشفية، يُستَعَطُ به من العُذْرة، ويُلدُّ به من ذات الجنب)، ودخلت على النبي صلى الله عليه وآله وسلم بابنٍ لي لم يأكل الطعام فبال عليه، فدعا بماء فرشَّ عليه؛ أخرجه البخاري رقم: (5368)، ومسلم رقم: (2214).

7- زيت الزيتون.

روى الترمذي وابن ماجه عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كلوا الزيت وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة). ورواه أحمد والترمذي أيضاً من طريق أبي سيد رضي الله عنه، والحديث صححه الألباني رحمه الله بمجموع طرقه.

8- ألبان البقر وسمنها.

وعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه، عن النبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم قال: (عليكم بألبان البقَر؛ فإنَّها تَرُمُّ من كلِّ شجَر، وهو شفاء من كلِّ داء)؛ أخرجه الحاكم (4/ 403)، السلسلة الصحيحة (4/ 582) رقم: (1943).

9- ألبان الإبل وأبوالها.

عن أنس رضي الله عنه: (أن ناسًا كان بهم سقم، قالوا: يا رسول الله! آونا وأطعمنا فلما صحوا قالوا: إن المدينة وخمة، فأنزلهم الحرة في ذود له فقال: اشربوا ألبانها. فلما صحوا قتلوا راعي النبي صلى الله عليه وآله وسلم واستاقوا ذوده؛ فبعث في آثارهم، فقطع أيديهم وأرجلهم، وسمر أعينهم، فرأيت الرجل منهم يكدم الأرض بلسانه حتى يموت. قال سلام: فبلغني أن الحجاج قال لأنس: حدثني بأشد عقوبة عاقبه النبي صلى الله عليه وآله وسلم فحدثه بهذا فبلغ الحسن فقال: وددت أنه لم يحدثه بهذا)؛ أخرجه البخاري رقم: (5361).

10- الإثمد – كحل.

وعن جابر رضي الله عنه قال: سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وآله وسلَّم يقول: (عليكم بالإثمد عِند النوم؛ فإنَّه يجلو البصر، ويُنبت الشَّعر)؛ أخرجه ابن ماجه رقم: (3496)، السلسلة الصحيحة (2/ 359) رقم: (724).

إلى غير ذلك.

الرجوع إلى : الطب الشرعي